إنطلاق الحملة الوطنية لمواجهة قرار الضم


شارك المجلس الفلسطيني الاقتصادي العالمي بشكل فاعل ومميز صباح اليوم الأثنين الموافق 29/6/2020 في إنطلاق الحملة الوطنية العليا لمواجهة قرار الضم المنوي تنفيذه من قبل حكومة إسرائيل بمباركة امريكية ليقضي على  أمنيات شعبنا الفلسطيني في اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967. 
وفي كلمة له باسم المجلس الفلسطيني الاقتصادي العالمي أكد الأستاذ عمران جابر مدير المجلس في قطاع غزة على الموقف الذي أعلنه الدكتور عدنان مجلي والمتمثل بالرفض التام لقرار الضم وصفقة القرن وكل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية والتأكيد على أن الرفض وحده لا يكفي وإنما يجب أن يتطابق الرفض بخطوات عملية على الأرض تبدأ بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية على أساس الشراكة الحقيقية الفاعلة والعمل بشكل فوري لتأهيل واصلاح منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني لتكون مظلة سياسية عليا يشارك في الكل الفلسطيني من قوى و فصائل ومؤسسات لتكون المنظمة قادرة على قيادة النضال الفلسطيني لتحقيق تطلعات شعبنا في الحرية والاستقلال مضيفا أنه يجب ضخ مياه جديده للنظام السياسي الفلسطيني من خلال اجراء انتخابات حرة ونزيهة يستطيع الشعب الفلسطيني من خلالها تقديم قيادة وطنية حقيقية منتخبة تتمتع بالشرعية  لقيادة الشعب الفلسطيني كما أكد جميع المتحدثين على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام 
يشار الى ان مؤسسات رسمية وقوى وفصائل وطنية ومؤسسات مجتمعية شاركت مع المجلس في هذه الفعالية
 
 

]